ألمانيا تنشط في إفريقيا.. هل تغير موازين القوى في القارة ؟

خميس, 02/16/2017 - 09:16

خبراء رأوا في المنتدى الاقتصادي الإفريقي– الألماني الشهر المقبل انطلاقة ألمانية جديدة نحو استثمار مكثف في القارة قائم على مبدأ الشراكة المربحة .

على بواية إفريقيا، التي يعتبرها مختصّون "مستقبل الاقتصاد العالمي"، تقف ألمانيا، وهي قوة اقتصادية عظمى أخرى تبحث عن موطئ قدم لتنافس بقية القوى، سواء التقليدية الناشطة في القارة، مثل فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، أو الناشئة كالصين والهند والبرازيل وكوريا الجنوبية.

دخول مفاجئ ونشط تسجّله القارة السمراء لفاعل جديد، حيث تستعدّ ألمانيا لتنظيم أول منتدياتها الاقتصادية الإفريقية في مدينة فرانكفورت، يوم 23 مارس/ آذار المقبل، بهدف تعزيز الروابط الاقتصادية مع الدول الإفريقية، وخلق نوع من الألفة بين تلك الدول والشركات الألمانية.

وهو حدث رأى خبراء اقتصاديون، تحدثوا مع الأناضول، أنه يؤشّر إلى مرحلة جديدة في إفريقيا، تتسم باحتدام المنافسة بين القوى الناشطة في القارة، مع انضمام ألمانيا إلى السباق، في خطوة يعتقدون أنها تشكّل نقطة تدارك بالنسبة لأكبر قوة اقتصادية أوروبية، في مجال التعاون الاقتصادي متعدد الجوانب في القارة السمراء.

** جولة ميركل
الباحث والخبير الاقتصادي التشادي، "أنطوان دودجيدانغوا"، لفت إلى أن رغبة ألمانيا المفاجئة في إعادة الحياة إلى علاقاتها الاقتصادية مع البلدان الإفريقية تأتي عقب جولة إفريقية قادت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، في أكتوبر/ تشرين أول الماضي، إلى كل من مالي والنيجر وإثيوبيا.

واعتبر، في حديث للأناضول، أن "جولة ميركل، التي استغرقت 3 أيام، مكّنت الوفد المرافق لها من إدراك أن برلين متأخرة في سباق القوى العظمى نحو القارة، خاصة في مجال الإستثمار، لاسيما وأنهم لاحظوا أيضا توسّع الاستثمارات والتبادل التجاري للقارة مع قوى، مثل الصين والهند وفرنسا وبريطانيا".

وبالنسبة للباحث التشادي، فإن "أخذ برلين زمام المبادرة لتنظيم منتدى إفريقي- ألماني يعتبر مؤشرا جيدا بالنسبة للاقتصادات الإفريقية، نظرا لما تحمله من مزايا متعددة ذات صلة بنقل المهارات التكنولوجية وتعزيز التبادل التجاري".

وهو توجّه يكشف أيضا، وفق "دودجيدانغوا"، أن "مناخ الأعمال في إفريقيا يثير أطماع مجمل القوى الغربية العظمى، وهو ما من شأنه أن يمثّل فرصة للحكومات ورجال الأعمال الأفارقة لتلبية الدعوة والمشاركة في مثل هذه المنتديات الاقتصادية الداعمة لمبدأ الشراكة المربحة للجانبين".

** إفريقيا.. الرابحة

الخبير الاقتصادي التشادي اعتبر أنه "في جميع الحالات، فإن البلدان الإفريقية ستكون الرابحة؛ فألمانيا بصدد البحث عن أسواق جديدة ومشاريع استثمارية جديدة، وهي، تبعا لذلك، في حاجة إلى المواد الأوّلية الإفريقية".

وخلص إلى أن "المنتدى الألماني- الإفريقي سيمكّن الأفارقة من إدارة المنافسة بين القوى الباحثة عن أسواق جديدة في إفريقيا". وشدد على "حاجة البلدان الإفريقية إلى البناء على النموذج الألماني للتنمية"، لفت الخبير الاقتصادي التشادي إلى أن "الخبرات الألمانية في مجال النموّ التكنولوجي هي الأكثر تطوّرا".

وعن الاستفادة التي يمكن لإفريقيا تحقيقها من التقارب الألماني- الإفريقي، أجاب بأنه "إن كان هناك فائدة، فهي بلا شك نقل الخبرات الألمانية في مجال التجهيز الزراعي".

** الاستثمارات الألمانية
مبديا تفائلا حيال مستقبل التعاون الألماني- الإفريقي، قال "محمد سليمان غوني"، وهو رجل أعمال تشادي، في حديث للأناضول، إن "الاستثمارات الألمانية في إفريقيا ستتضاعف 3 مرات خلال عامين، في حال وسّع رجال الأعمال الألمان من استثماراتهم لتشمل مجالات أخرى، علاوة على السيارات والكمبيوتر".

وسنويا، تستثمر ألماينا 10 مليارات يورو في أفريقيا 90% منها في ثلاث دول فقط، هي جنوب أفريقيا ونيجيريا والجزائر، ولا تتعدى أنشطة الشركات الألمانية في أفريقيا 2%.

وبحسب بيانات منشورة على موقع "جيرمنأفريكا" الإلكتروني، بلغت المبادلات التجارية بين ألمانيا وإفريقيا، في 2013، نحو 60 مليار دولار، في حين تجاوزت معاملات القارة مع الصين عتبة الـ 200 مليار دولار.

أرقام هزيلة للمبادلات الإفريقية مع ألمانيا يرجعها مختصّون إلى مجالات برلين الاستثمارية المحدودة للغاية مع القارة السمراء.

"غوني"، وهو المدير التنفيذي لشركة "غاز كوم- تشاد"، اقترح "توسيع الاستثمارات الألمانية لتشمل أنشطة أخرى، منها تكنولوجيات الاتصالات الحديثة، والمواد الخام، مثل الذهب واليورانيوم والنفط، بجانب معالجة المنتجات الأساسية، مثل القطن والكاكاو والفول السوداني والصمغ العربي، بما يمكّن من رفع المبادلات التجارية الثنائية".

** صورة الألمان
الخبير الاقتصادي التشادي، "عيسى عبد الماموت"، رأى أن "ألمانيا اختارت الوقت المناسب لإنعاش استثماراتها في إفريقيا، خصوصا وأن المؤشرات الكلّية لبعض اقتصادات القارة تظهر استعدادا لتحقيق النمو الاقتصادي".

وهي مؤشرات اعتبر، في حديث للأناضول، أنها تجلّت في "ظهور طبقة وسطى أوسع، وإلتزام بعض الحكومات بتحويل موادها الخام محليا، علاوة على الاستقرار المسجّل منذ 10 سنوات في دول مثل نيجيريا وجنوب إفريقيا وكينيا ورواندا وتشاد".

ووفق دراسة للبنك الإفريقي للتنمية، صدرت في 27 أكتوبر/ تشرين أوّل 2014، فإن نحو 370 مليون إفريقي، أي ما يعادل ثلث سكان القارة، ينتمون إلى الطبقة الوسطى.

واعتبر أن "ألمانيا تنطلق في غزوها للأسواق الإفريقية معتمدة على صورتها القوية لدى الأفارقة.. فرجال الأعمال من الشباب في القارة يشعرون، وعلى نحو متزايد، بالضجر من أنظمة جمع الثروات الفرنسية والإنجليزية".

لكنهم بالمقابل، أضاف الخبير التشادي، "يقدّرون روح التفاني في العمل المعروفة لدى الألمان، ويعتقدون بوجود احتمالات كبيرة بأن الشراكة الألمانية الإفريقية ستكون أكثر ديناميكية من غيرها، وهذا ما يصب في صالح مستقبل مشرق لهذا التقارب الاقتصادي والحضاري بين ألمانيا وإفريقيا".

نقلا عن وكالة الأناضول